ثورة الفكر في عصر النهضة الأوروبية

تأليف: لويس عوض
قسم: تاريخ
صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب فى مكتبة الأسرة ضمن سلسلة الفكر كتاب للدكتور لويس عوض بعنوان "ثورة الفكر فى عصر النهضة الأوروبية". تمثل هذه الدراسة أهم مقومات عصر الثورة والنهضة الأوربية كما تمثل الدعامات الفكرية التي قامت عليها الحضارة الغربية الحديثة، ويتحدث المؤلف فى كتابه عن روح الاستكشاف والمغامرة والاقتحام التى تجلت فى أسفار ماركو بولو، كما يشير إلى ظهور ظاهرة الدولة القومية من أنقاض الجامعة الدينية التي نجد دعامتها النظرية فى دانتى اليجيرى وفى مكيافيللى، وانتصار اللهجات الشعبية على اللغة الفصحى (اللاتينية) وتحولها إلى لغات حية مزدهرة بالآداب. كما يتناول المؤلف رد اعتبار الإنسان ورد اعتبار الحياة الدنيا بعد ألف عام من العصور الوسطي، حيث ملئت أوروبا بالأديرة وأقنعت البسطاء أن نصيبهم فى ميراث الأرض هو حرثها وزرعها لأمراء الإقطاع ، وجاء لورنزو دى مديتشى وبيكو ديللا وارازموس ليدحضوا ذلك، ثم جاء كامبانيللا ليتصور إمكانية بناء المدينة الفاضلة على الأرض.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

مدخل إلى التنوير الأوروبي

تأليف: هاشم صالح
الأقسام: تاريخ, فلسفة
هذا الكتاب ليس إلا مدخلاً متواضعاً وبدائياً إلى ظاهرة خطيرة حصلت في أوروبا الغربية، وفيها وحدها، ألا وهي ظاهرة التنوير. إنه يحاول الكشف عن الجذور الأولى لهذه الظاهرة، وكيف انبثقت لأول مرة في إيطاليا، وهولندا وانجلترا... إنه يكشف عن الفرق بين ثلاث مراحل أساسية في تاريخ الفكر الأوروبي: العصور الوسطى، ثم عصر النهضة، فعصر التنوير بالمعنى الحرفي للكلمة. فالنهضة كانت تنويراً، ولكنها لم تُشكّل قطيعة إبستمولوجية كاملة مع العصور الوسطى. كانت مرحلة انتقالية مترجرجة، على الرغم من جرأة مفكريها وعظمة إنجازاتها. وحده القرن الثامن عشر، أي عصر التنوير الكبير، استطاع أن يُحقق هذه القطيعة الكبرى التي لا تكاد تُصدق، والتي لا تزال تدهشنا حتى اليوم. فكيف حصلت هذه القطيعة الكبرى في تاريخ الفكر، ومعها الاستقلالية الكاملة للعقل بالقياس إلى النقل، وللفلسفة بالقياس إلى الدين؟ من هم أبطالها؟ كيف كانت سيرورتها، أي كيف تمّ الانتقال من الفهم القروسطي أو حتى الظلامي للدين إلى الفهم العقلاني المستنير للدين نفسه؟ هذه هي بعض الأسئلة التي يحاول هذا الكتاب طرحها إن لم يكن الإجابة عليها... ومن خلال المقارنة بين الماضي والحاضر، بين التنوير الأوروبي التحقق والتنوير العربي-الإسلامي الذي قد يتحقق، يحاول هذا الكتاب أن يشق طريقه ويؤسس لما يُمكن أن ندعوه بـ"علم الأصوليات المقارن".
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات