أعداء الحوار: أسباب اللاتسامح ومظاهره

لقد سعدت بنيل شرف ترجمة كتاب "أعداء الحوار" لصاحبه سعادة السفير مايكل أنجلو ياكوبوتشي، صاحب الثقافة الموسوعية التي استقاها من أسفاره المتعددة التي جعلته شاهد عيان لبعض فصول اللا تسامح.

فما أعجبني في هذا الكتاب الذي بذلت في ترجمته من الجهد ما اضناني، أن مؤلفه يشخص بقوة وبعمق الأسباب الكامنة وراء تفشي موجة الاحقاد التي سادت العالم منذ القديم وصولاً إلي عصرنا الحالي، وعصرنا هو عصر المعايير المزدوجة، والكيل بالف كيل، ومنظمات دولية وأقليمية فقدت مصداقيتها، ومع اقترابي من نهاية ترجمة هذا الكتاب الثمين كان المدنيون العزل في غزة المحاصرة يقصفون بالقنابل الفسفورية المحرمة دولياً، وتحمل المجتمع الدولي بأسره عناء التسلي بالمشاهدة. يأتي هذا الكتاب في وقت اختلطت فيه الأوراق، وتلاشي الخيط الدقيق بين الارهاب المجرم الذي يسفك دماء الأبرياء، والمقاومة المشروعة دفاعاً عن العقيدة، والهوية، والأرض، والوجود. إن ما يضع كتاب ياكوبوتشي درة في عقد الكتب النفسية، هو تصديه لموضوع شائك بشجاعة يحسد عليها، مسلحاً بثقافة موسوعية مكنته من عرض أسباب اللاتسامح، وانحرافاته، في جميع الملل والنحل، عرضاً دقيقاً وموضوعياً، لا يقلل من شأنه النذر اليسير من المفاهيم غير الدقيقة عن الحركات المعتدلة والمقاومة الشرعية في العالم الاسلامي، لان ذلك ربما يعود في المقام الاول إلي ما استقاه المؤلف من مغالطات تروج في العالم الإسلامي- قبل الغرب- عن هذه الحركات.

Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

معارك في سبيل الإله: الأصولية في اليهودية والمسيحية والإسلام

تشير كارين آرمسترونج، فى كتابها «معارك في سبيل الإله، الأصولية في اليهودية والمسيحية والإسلام» وفي سياق رصدها بزوغ ظاهرة الأصولية في القرن العشرين - إلى موقف الأصولية من المبادئ الديمقراطية بالقول: إنه لم يكن لدى الأصوليين وقت للديمقراطية أو التعددية الحزبية، أو التسامح الديني أو الحفاظ على السلام أو الخطاب الحر، أو فصل الكنيسة عن الدولة. وبحسبها أيضا، فإن الأصوليين المسيحيين قد قاوموا - لحقبة مديدة من الزمان - الاكتشافات العلمية الخاصة بعلوم الأحياء والفيزياء، وأصروا على أن كتاب «سفر التكوين» يبدو علميا في جميع تفاصيله ولا يحتاج إلى إضافات من أي نوع! وأنه في الوقت الذي كانت فيه غالبية البشرية تلقي بقيود وأصفاد الماضي، أظهر الأصوليون اليهود أن قانونهم المقدس - الذي مارسوه بصرامة وتشدد - هو القانون الدولي الوحيد القابل للتطبيق، وقد تبعهم في ذلك الأصوليون المسلمون في تحويلهم للقضية العربية - الإسرائيلية، من قضية دنيوية إلى قضية دينية خالصة! وتتابع آرمسترونغ، في سياق بحثها مجمل الأسباب التاريخية التي أدت إلى بروز ظاهرة الأصولية اليهودية، أن اليهود كانوا أول من أقبل على التطرف الديني، نظرا لأنهم عانوا أزمة عدم العدالة الاجتماعية، ووجدوا أن مدنية العصر الحديث هي السبب وراء اضطهادهم ومعاناتهم. أضف إلى ذلك أيضا، ما أصابهم من إحساس بالدونية على يد المجتمع المتمدين الذي يؤمن بالنصرانية الغربية في نهاية القرن الخامس عشر. وقد دفعهم كل ذلك إلى استخراج مخزونهم من الحيل البارعة والمبادئ الدينية والخرافات والأساطير التي تمنعهم من إعادة سلطة الدين في الحصول على حقوقهم المهضومة على يد الغرب المسيحي. ونتيجة لذلك، استمر اليهود في إخراج وتدوير هذا المخزون لسنوات طويلة حتى أصبح فيما بعد حقيقة مقنعة للغرب إلى حد ما، مثلما تجلى في شكل ممارسات شائعة في العالم الحديث. وقد أدى كل ذلك في النهاية إلى تشكل هذا المنحى على هيئة اتجاهات متشددة تنحو نحو المزيد من التطرف الديني بغية إخضاع العقل لسيطرة الدين.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات