إعترافات عشاق

هذا الكتاب من تأليف الآخرين وليس من تأليفى . لقد تركت مقعد المتكلم واكتفيت بأن أكون مستمعاً وأعطيت الميكروفون لكل من يريد أن يطلق ضحكة أو يسكب دمعة أو يصرخ صرخة .. واكتفيت بالعليق