مفتاح لكل الأبواب

الكتاب الذي بين يديك واحد من الكتب التي ألهمت مؤلفى كتاب وإسطوانة (السر)، لقد ألف "تشارلز هانيل" هذا الكتاب كمنهج تعليمي أسبوعي عام 1912، وبيع منه أكثر من مائتي ألف نسخة منذ ذلك الحين.

وكان هذا الكتاب أيضاً مصدر إلهام الكثيرين من أصحاب الأعمال - من رؤساء تنفيذيين، ومستثمرين في مجال التكنولوجيا - وأنهم العديد ممن أصبحوا قادة ليوفقوا أفكارهم مع العظمة التي يريدون الوصول إليها.

وتدور الفكرة الرئيسية في الكتاب الذي بين يديك حول فكرة أن أي شيء نراه في العالم المحيط بنا قد أبدعته الطاقة الخلاقة للأفكار، إن الأفكار عوامل محفزة في تحويل أية رؤية إلى واقع مادي ملموس، وإستناداً إلى هذا المبدأ، يعلمنا هذا الكتاب كيفية توظيف قوة الفكر حتى نحقق أحلامنا.

وهذه الرؤية المعاصرة للكتاب متوافقة مع الرسالة التي يحملها نصه الأصلي، وكل درس من دروس الكتاب يحتوي على تمارين لتدريبك على تطوير مهاراتك الذهنية، ويحتوى أيضاً على ملخص لكل النقاط المهمة التي يشرحها الفصل.

عندما ألف "تشارلز إف. هانيل" هذا الكتاب في صورة حلقات أسبوعية كان يستهدف أن يتناوله القراء بالقراءة الهادئة المتأنية؛ لذلك - فصلاً - لا تتعجل قراءته، وأعد قراءة كل جزء من أجزائه، واحفظ محتوى كل درس قبل أن تنتقل للدرس التالي، اتبع هذه التعليمات وسترى بعينيك أفكارك وهي تتحول إلى واقع جديد مثير.

Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

قانون الجذب: الحصول على المزيد مما تريد والقليل مما لا تريد

ما يحاول " لوسيير " قوله في هذا الكتاب ليس كيفية أن تكون شخصاً يجذب النتائج فأنت كذلك بالفعل ، وإنما يعلمك بلغة سهلة وخالية من التعقيد كيف تنتقى ما تجذبه ، وتبدأ في جذب المزيد من الأشياء التى تريدها في الحياة ، والقليل من الأشياء التى لا تريدها ، فأساليب الكاتب أكثر من مجرد عبارات تشجيع إيجابية ، أومقولات سخيفة شاع استخدامها في عصرنا هذا ، فمادته عملية ويسهل استيعابها وبالرغم من بساطتها الشديدة إلا أنها قوية جداً .
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

السر الأعظم

تأليف: مصطفى محمود
قسم: فلسفة
ليس انساناً من لم يتوقف يوماً فى اثناء عمرة الطويل ليسأل نفسه ... من اين والى اين وما الحكايه , وماذا بعد الموت .أينتهى كل شىء الى تراب ... ايكون عبثاً وهزلا ام أنها قصه سوف تتعدد فصولا أكان لنا وجود قبل الميلاد وماذا كنت قبل ان اولد ومن أنا على التحقيق . وما حكمه وجودى ... وهل انا وحدى فى هذة الغربه الوجوديه ... أو أن هناك من يرانى ويرعانى ويعتنى بأمرى ؟ هكذا يستهل الكاتب البداية، بداية تدفع القارئ حقا" الى التوقف لحظة مع نفسه ليسألها: من أين والى أين. وكل ما قرأ أكثر، وتمعن في المعاني أكثر، يجد نفسه في حيرة أكبر، ويجد الفكرة متعبة مرهقة مشوقة، تتراوح بين الأضداد، بين الحركة والسكون، المادة والروح، العبودية والألوهية، فتتركه النهاية لاهثا" متعطشا" لمعرفة المزيد.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات