في تلك السنة هؤلاء العظماء ولدوا معاً

أدب وفكر وفلسفة مجموعة من العظماء الذين ولدوا فى عام واحد وهو عام 1889 منهم العقاد وطه حسين وإليا أبو ماضى وهتلر ومارتن هيدجر.. وغيرهم

أصحاب الكاريزما

ما هي الكاريزما؟ ومن هم أصحابها؟ وما هي القيادة؟ .. وهل هناك فرق بينها وبين الإدارة؟ النجم والزعيم والقائد والمدير .. هل كلهم من أصحاب الكاريزما؟ وهل يجب أن يكونوا كذلك؟ وهل كل صاحب كاريزما يصلح كقائد بطبيعة الحال؟ وأهم من ذلك كله، ماذا سيستفيد القارئ من هذا الموضوع؟ إن الإجابة علي كل هذه الأسئلة، والكثير غيرها موجود بين دفتي هذا الكتاب، والذي من شأنه أن يُغير بعض المفاهيم السائدة حول حقيقة القيادة، وأيضاً من شأنه أن يُثّبت مفاهيم أساسية وضرورية قد تكون غير واضحة للكثيرين منا .. فهيا بنا إلي رحلة حول القيادة والإدارة والنجومية والزعامة .. مع أصحاب الكاريزما!

عظماء بلا مدارس

الكتاب يتحدث عن 51 شخصية مشهورة عربية و عالمية و منهج هذا الكتاب كما قال مؤلفه :" 1-ان يكون الشخص تخلف عن اقرانه في المدرسة لأي سبب كان, بمعنى ان يكون من المستهجن في ذلك الوقت توقف اي شخص عن المدرسة عند حد معين كالذي توقف عنده اشخاص هذا الكتاب .... 2- ان يكون للشخص شهرة واسعة....."

الخالدون مائة أعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم

كتاب يذكر اهم مائة شخصية غيرت العالم وهو من تأليف "مايكل هارت" وهو عالم فلكى يعمل فى هيئة الفضاء الامريكى ، وترجم الكتاب للغة العربيه أنيس منصور" وبرغم ان الكتاب اعيدت طباعته وتغير ترتيب الأسماء فيه إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بقي رقم 1 وهذا إنصاف من شخصية غير مسلمة احترمت الحقيقة بشجاعة الكتاب فيه الكثير من الفوائد والتساؤلات

رجال من التاريخ

تأليف: علي الطنطاوي
قسم: تاريخ
فصول هذا الكتاب كانت -في الأصل- أحاديث دأب علي الطنطاوي على إذاعتها حيناً من إذاعة دمشق منذ نحو نصف قرن، كما قال في مقدمته للطبعة الجديدة من الكتاب: "كل ما في هذا الكتاب بقيةٌ من أحاديث كانت تُذاع لي من دمشق قبل أكثر من خمس وثلاثين سنة (أي من وقت كتابة هذه المقدمة في عام 1985)، استمرّت إذاعتها أعواماً، تعبت في إعدادها كثيراً، واستمتع بها واستفاد منها -من السامعين- كثير، بلغت ثلاثمئة حديث أو تزيد، ضاعت فيما ضاع مما كتبت، وأرجو ألاّ يضيع عند الله ثوابها إن كتب الله لي -بكرمه- الثواب عليها". ثم يقول في المقدمة ذاتها: "وكنت كلما أعددت حديثاً عن رجل من الرجال فتح لي الباب للكلام عن أقرانه وأمثاله؛ فحديث عن صلاح الدين يجرّ إلى آخر عن نور الدين، وحديث عن أبي حنيفة يدفعني إلى آخر عن مالك. ولو أني استمررت أحدث عن أبطالنا وعظمائنا خمسين سنة، في كل أسبوع حديثاً، وجاء مئة مثلي يصنعون مثل صنعي، لما نفدت أحاديث هؤلاء الأبطال العظماء. وأنا لست من المولعين بجمع الكتب ورصّها في الخزائن لأُزهى بها وأفخر بكثرتها، ولا أقتني إلا الكتاب الذي أحتاج إليه؛ أرجو النفع به أو المتعة بقراءته، وقد اجتمع لي -على هذا- في مكتبتي الصغيرة، هنا وفي دمشق، أكثر من تسعين مجلدة في تراجم الرجال والنساء، فلو أن في كل واحدة منها سيرة مئة منهم لكان من ذلك تسعة آلاف من سير العظماء".

25 قصة نجاح

هل النجاح ضربة حظ؟ هل الناجحون ولدوا ليكونوا كذلك؟ هل هو قدر الناجحين أن يكونوا كذلك ولا يوجد قوة تستطيع أن تغير من حالهم هذا؟ وهذا الكتاب عبارة عن محاولة لإقناعك بأن تجيب بالنفى على كل هذه التساؤلات من خلال قصص نجاح أناس تحلوا بالتفاؤل وتحملوا الصعاب حتى أدركوا النجاح، وقد جمعها الكاتب رءوف شبايك فى كتابه (25 قصة نجاح)، موضحاً كيف واجهتهم بدايات صعبة وعثرات قوية وكيف تغلبوا عليها ووصلوا إلى قمم المجد.

كيف أصبحوا عظماء

تعلّم خطوات النجاح ال 3 التي يتقنها العظماء : لقد أتقن تاكيو أوساهيرا الخطوة الاولى فنقل قوّة أوروبا إلى بلده اليابان، وأتقن بقي بن مخلد الاندلسي الخطوة الثانية فأستطاع أن يسافر ماشيًا على قدميه من أسبانيا إلى العراق، وأتقن توماس أديسون الخطوة الثالثة فأضاء العالم بمصباحه. من خلال البحث المستمر في مشكلة الطلبة الموهوبين غير المنجزين ومن خلال الاطلاع على أكثر من 500 كتاب في النجاح والتوفق والموهبة، شملت سيرة مئات الناجحين والعلماء والعظماء، لخصت لك في هذا الكتاب عوامل النجاح في ثلاثة جمل : ثلاثة خطوات، فإن أتقنتها فأنت إن شاء الله في ركب هؤلاء العظماء