الدين في شبه الجزيرة العربية

تأليف: أبكار السقاف
من سلسلة: نحو آفاق أوسع, Book 4
الأقسام: تاريخ, كتب دينية
تحليل تاريخى للاوضاع الدينية والسياسية والاجتماعية فى حقبة ما قبل الاسلام والديانات والعبادات المنتشرة أنذاك إلى ما بعد الاسلام وانتشار الدين الاسلامى وهيمنته كاساس لوحدة دينية وسياسية، الكتاب ملئ بالوقائع والمعلومات التاريخية فى ربط قوي لتكوين بنيان نقدي ومعرفي لتلك الحقبة ورصد لتطور الفكر الديني عند العرب وتعليل لما تلاها حتى يومنا هذا.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

الأحناف: دراسة في الفكر الديني التوحيدي في المنطقة العربية قبل الإسلام

تأليف: عماد الصباغ
الأقسام: تاريخ, كتب دينية
لدى تأمل اللوحة الدينية-الاجتماعية، في شبه الجزيرة العربية في القرن السادس للميلاد، ومن خلال التنوع الكبير للمذاهب، الدينية في المنطقة آنذاك، نستطيع أن نلحظ بوضوح، تياراً توحيدياً خالصاً، بعيداً كل البعد عن عبادة الأرباب والتقرب للأصنام، تيار لا يزال محاطاً بالغموض، أنه تيار الحنفاء أو أصناف الجاهلية، الذين عدّهم بعض الباحثين المعاصرين بحق، الحلقة المفقودة في سياق تطور الفكر الديني العربي قبل الإسلام. من هم الحنفاء؟ هل كان هؤلاء مجرّد أفراد موحدين بالله، يدعون إلى نبذ العبادات الجاهلية، والابتعاد عن الأصنام، مثلما يرى معظم المؤرخين والباحثين? أم أنهم كانوا فرقة دينية لها طقوسها العباديّة، وعمقها التوحيدي الخاص، كتبها، وأنبياؤها؟ وهل الحنفاء فرقة واحدة؟ أم أكثر؟ وفي كل الحالات، ما هي المصادر الفكرية الدينية التي استقى منها هؤلاء عقائدهم وصاغوا طقوسهم؟ هل الحنفاء هم نصارى الجزيرة العربية؟ أم فرقة من فرقها اليهودية؟ أم أن هؤلاء ليسوا من اليهود ولا النصارى، وإنما كانوا تياراً دينياً وليداً استقى معارفه من محيطه الغني بالمذاهب والعبادات التوحيدية وصاغ مشروعه التوحيدي الخاص، الذي ينمو باتجاه استبدال التوحيد بالتعدد، على المستويين الديني والسياسي؟ هذا ما سيحاول المؤلف الإجابة عليه من خلال كتابه هذا بالاعتماد على القليل الذي ورد عند الإخباريين في هذا الشأن.
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات

اكتشاف جزيرة العرب

تأليف: جاكلين بيرين
الأقسام: تاريخ, مترجم
لا مغالاة فى القول بأن لكثير من علماء الغرب من مستشرقين وغيرهم ، يدًا طُولى فى إبراز معالم تاريخ جزيرة العرب ، وفى كشف ما خفى من آثارها ، فضلاً عما لهم من فضلٍ فى إحياء التراث الإسلامى ، والشرقى ، بوجه عام . ولقد تصدى لذلك منهم فئتان : فئة عُنيت بنشر المؤلفات القديمة ، ومنها ما يتعلق بتاريخ العرب وجغرافية بلادهم ، نشرًا يبلغ الغاية فى تحقيق النصوص ، وتقريب إدراكها بالتبويب والترتيب ، ووضــع الفهارس الكاملة ، لمختلف موضـوعات تلك النصــوص ، بحيث أصــبح عملهم - فى هذا المجال - مثالاً يُحتذى ، فى الجودة والدقة، وبلوغ ما يُتَوخّى من نشر المؤلفات . ومن الإنصاف ، بل من الاعتراف بالفضل لذويه ، القول بأن كُلّ مَعْنىٍّ بالبحث فى تاريخ الجزيرة وجغرافيتها ، مايزال عالةً على ما نشره أولئك المستشرقون وحققوه من المؤلفات القديمة عنها ، ولنتناول - على سبيل المثال لا الحصر - كتاب ( معجم البلدان ) لياقوت الحموى ، ويعتبر من أوفى المراجع عن الجزيرة بل عن البلاد الإسلامية فى القرن السابع الهجرى وما قبله ، فهذا الكتاب القيّم الضخم نشر ثلاث مرات ، مرتين فى القاهرة وبيروت ، والمرة الثالثة - وهى الأولى - تولاها المستشرق الألمانى ( فردنند وستنفلد ) منذ ما يقارب القرن من الزمان ، وشتان بين ما قام به العالم المحقق من جهدٍ وإتقان فى نشرته ، من حيث تحقيق النص ، والرجوع إلى مصادره ، ومن حيث وضع الفهارس المستوفاة الكاملة ، وبين ما قامت به داران كبيرتان تعتبران من أقوى دور النشر فى البلاد العربية . هذا العالم الغربى الذى لم تَحُلْ عُجمته ، وبعده عن العرب وعن بلادهم ، بينه وبين أن يُقدِم على مخطوطة قديمة أخرى ، تتعلق بجغرافية تلك البلاد ، وتبلغ مئات الصفحات ، مثل « معجم ما استعجم » لأبى عبيد البكرى الأندلسى فينسخها بخط يده ثم يتولى مقابلتها بأصح ما يعلمه من نُسَخ لتلك المخطوطة ، بعد أن يحصلها من مختلف مكتبات العالم ، ثم يقوم - بعد كل ذلك - بنشرها على خير ما عرف من طُرق النشر وأقربها للصحة ، وأيسرها للاستفادة ، بحيث لم يستطع ناشر عربى أتى بعده ، فوجد الطريق مُعَبّدًا ، أن يبلغ مبلغ ذلك العالِم الغربى فى الدقة والإتقان .
Buy from قراءة
Buy from تحميل
Buy from اقتباسات